كاردو تك

هنشاركك خبرتنا فى التكنولوجيا ، خليك متابعنا

ألعاب الفيديو تطور المهارات الحياتية

عندما يجتمع اللاعبون مع بعضهم البعض لهزيمة تنين زومبي ذا ثلاثة رؤوس ، فقد لا يفكرون كثيرًا في المدرسة أو العمل. ومع ذلك ، فإنهم على الأرجح يبنون مهارات ستصبح مفيدة في العالم الحقيقي ، وفقًا لما توصلت إليه دراسة جديدة.

وجد الباحثون في اسكتلندا أن لعب ألعاب الفيديو في مجموعة يمكن أن يحسن مهارات التواصل بين الشباب والحيلة. كما يمكن أن يجعلها أفضل في التكيف مع المواقف الجديدة.

شحذ هذه المهارات يمكن أن تساعد شخص ما على الحصول على وظيفة أو التقدم في مهنة. يقول “ماثيو بار” ، الذي أجرى الدراسة الجديدة : ” إن أصحاب العمل يريدونك أن تفكر بنفسك والتكيف مع المواقف المتغيرة “. يقوم بدراسة ألعاب الفيديو وثقافة اللاعبين في جامعة غلاسكو في اسكتلندا. كما لعب الكثير من ألعاب الفيديو بينما يكبر بنفسه .

و من تجربته الخاصة , يعرف “بار” أن ألعاب الفيديو تتطلب تفكيرًا سريعًا. “الألعاب تبقيك دائمًا على أصابع قدميك” , يقول : ” يجب أن تكون قادرًا على معرفة ما يجب فعله إذا سقطت للتو في موقف “. تتطلب الألعاب متعددة اللاعبين أيضًا مهارة التواصل الجيد بين اللاعبين.

أراد بار أن يعرف ما إذا كانت مهارات الألعاب هذه تستمر في الحياة الحقيقية. لذلك قام بتجنيد 16 طالب جامعي للعب ثماني ألعاب فيديو مختلفة. لعب الطلاب في مختبر الكمبيوتر على مدار ثمانية أسابيع. كان بإمكانهم القدوم والرحيل متى أرادوا ، لكن كان على كل منهم اللعب لمدة 14 ساعة.

مجموعة أخرى من الطلاب لم يلعبوا أي ألعاب في المختبر. كانت هذه ” المجموعة الضابطة “. لفهم تأثير التغيير في السلوك ، يجب على العلماء مقارنة مجموعتين على الأقل.

غطت الألعاب مجموعة متنوعة من الأنواع ,على سبيل المثال ، “Borderlands 2” هي لعبة تعتمد على الانغماس في الأدوار المليئة بالحركة. يعمل اللاعبون معًا لهزيمة الأعداء وجمع الغنائم. “Minecraft” هي لعبة حول جمع الموارد وبناءعوالم مختلفة . “Portal 2” هي لعبة ألغاز تتطلب التفكير الإبداعي. تضمنت ست من الألعاب التي شملتها الدراسة طرقًا لجعل اللاعبين يعملون سويًا في اللعبة نفسها. كانت اثنتان من الألعاب تتضمن لاعب واحد فقط. لكن الطلاب تحدثوا أثناء لعبهم. لذلك جميع الألعاب دفعت المحادثة والتعاون.

قبل وبعد الدراسة ، قام الطلاب في كلا المجموعتين بملء ثلاثة استبيانات حول مهاراتهم في الحياة الواقعية. قام أحدهم بقياس مهارات الاتصال الخاصة بهم ، مثل التحدث والاستماع . و آخر قام بقياس القدرة . هذه القياسات كانت للتحقق من كيفية تعامل الناس مع المواقف المتغيرة , نظر الاستبيان الثالث في الحيلة , و تضمن ذلك حل المشكلات ومعرفة وقت طلب المساعدة.

تضمن كل استبيان سلسلة من البيانات. قيّم المشاركون مدى صحة كل عبارة.

وجد “بار” أنه بعد شهرين من لعب ألعاب الفيديو بانتظام ، تحسنت درجات الطلاب في المهارات الثلاث. فقد زادت درجات الحيلة بشكل كبير لدى 81 % من اللاعبين , و زادت درجات القدرة على التكيف بنسبة 75 % . وازدادت درجات مهارات التواصل بنسبة 69 % لدى اللاعبين.

في المقابل ، قام أقل من نصف الطلاب في ” المجموعة الضابطة” – المجموعة التي لم تجرى عليها التجربة- بتحسين علاماتهم في كل مجال من المجالات الثلاثة.

يعتقد بار أنه يجب أن يكون لدى المدارس ألعاب فيديو كنشاطات خارج المنهج – تمامًا مثل الألعاب الرياضية , يمكن للمدرسة إنشاء غرفة ألعاب فيديو أو إنشاء نادي ألعاب في الحرم الجامعي

كما يشير إلى أن أنشطة بناء المهارات الأخرى ، مثل الرياضة التقليدية ، ليست للجميع. فقد تكون ألعاب الفيديو وسيلة إمتاعًا أو فاعلية بالنسبة لبعض الطلاب لاكتساب نفس أنواع المهارات. و في رأيه ، أن نتائج الدراسة هي ذريعة مثالية لكي تبدأ اللعب !

اشترك في كاردو تك

عشان تعرف الجديد وتتعلم أكتر عن التكنولوجيا

إحنا مين؟

لأن المنتجات الذكية بقت جزء اساسي فى حياتنا ، قررنا نطور ونقدم إبتكارات تخلي حياة الملايين أفضل وأسهل وكمان ننشر الوعي التقني وطرق استخدام التكنولوجيا فى حياتنا اليومية.

إبتكارات كاردو

قناة كاردو فى اليوتويب

اقرأ اكتر

  • حساب جديد
أو سجل الدخول عن طريق
نسيت الباسورد؟ اكتب ايميلك او اسم المستخدم. وهنبعتلك ايميل عشان تعمل باسورد جديد.